Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الأربعاء , 12 كانون الأول 2018 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
تكفيل الزميلين محمد الوكيل وغدير اربيحات
اقلام حرة
الخميس , 06 كانون الأول , 2018 :: 7:03 م
" النقابات والأحزاب إذ تحتويها الحكومه " منور الدباس

جبال البلقاء الاخباري: مجلس النقابات المهنيه يلتقي برئيس الوزراء الأربعاء 5/12 للمطالبه بتخفيف الضرائب على الطبقه الوسطى والفقيره ، وإعادة النظر في الوعاء الضريبي كاملا على المواطن ، هذا يذكرني بمن يلبس الفروه في الصيف ! فاتكم القطار يا نقابات ويا أحزاب ، اضحكوا على حالكم وليس على الشعب ، اوراقكم غدت مكشوفه ، لقد قبلتم ان تحيدوا النقابات لمواجهة قانون ضريبة الدخل ، الذي لم يحرك لكم ساكنا في عهد حكومة الرزاز ، والذي لم يتغير عليه الا بعض الشكليات البعيده كل البعد عن جوهر القانون ، الذي يصيب المواطن الغلبان ويكويه ، وخاصه الطبقه الفقيره ، والتي لا حول لها ولا قوه .

والسؤال المطروح والمطلوب من النقابات الإجابه عليه وبكل شفافيه ، ما مضمون الصفقه التي عقدتموها مع حكومة الرزاز لخدمة النقابات فقط ، وليس خدمة المواطن الأردني ؟ انا بعرف إنه فيه مثل شعبي عامي بقول "اللي بطلب لنفسه ما بتلوم " لكن انتم من نعتبركم خيرة الخيره في الوطن ، في حكومة الملقي استعملتم كل ثقلكم بالتعاون مع المواطن لإسقاط قانون ضريبة الدخل ، وكذلك اسقاط حكومة الملقي ، نجح الإضراب وسقطت الحكومه وسحب قانون ضريبة الدخل ، وبعدها استبشر الشعب الأردني خيرا في حكومة الرزاز ، الذي سحب مشروع قانون الضريبه من مجلس النواب والذي كان موضع صدام ، حيث كثر اللغط فيه ، وتسبب ايضا في إثارة الشعب ونزوله الى الشارع لإسقاطه وعدم العوده اليه البته .

لكن الحكومه اعادته بحجة فتح حوار شامل للتوافق على تعديله ، وكانت خطوتها الأولى بأن أمررئيس الوزراء زملائه الوزراء بزيارة المحافظات لعمل الدعايه اللازمه للقانون سيء الذكر ، وقد حصل ما حصل من طرد الوزراء ورفض استقبالهم وهذا دل وبالقطع بأن الشعب رافض للقانون وتعديلاته الهزيله . الا أن الرئيس الرزاز اعاده الى المجلس مرة ثانيه بعد تعديلات سطحيه في القشور وليس الجوهر ، وقد عاد الرئيس الرزاز واكمل المسرحيه تحت سمع وبصر النقابات والأحزاب ، والذين لم نسمع لهم صوتا او نلمس لهم فعلا لمقاومة هذا القانون ، الذي استطاعت الحكومه تمريره بطريقه سحريه ، بحيث تم اقراره في مجلس النواب بأغلببه مريحه ، وأعيد من مجلس الأعيان للنواب بطريقه دراميه عجيبه مضحكه استخفافا بالشعب الذي يدفع رواتبهم ومصاريف سفراتهم ، دون ان نسمع صوتا من النقابات او الأحزاب .

يا عجب العجاب بالأمس اضراب ومسيرات واسقاط حكومه واليوم "لا حس ولا حرمسه " سكوت وتواطىء مفضوح مع الحكومه ، ولا نعرف ما هو الثمن ، وما مضمون الصفقه التي ابرمت بينكم وبين حكومة الرزاز حتى ولو كان الأمر سرا لا بد أن تنكشف كل الأورق التي تظهر الحقيقه ، فالشمس لا تحجب بغربال . عندما رفعت حكومة الملقي والنسور الأسعار على المواطن وخاصه مادة الخبز وهي غذاء الفقير لم نسمع لكم صوت ، ولم تصنعوا إضراب عام في الوطن ، ولن تجيشوا المواطنين في مسيرات لا في الرابع ولا حتى في الثامن او العاشر !!! كان سكوتكم له تفسير واحد وهو مصالحكم ، فالألاف من منتسبي النقابات وفي مقدمتهم الكبار لا يهمهم خبز الفقراء ، فهم من ذوي الدخول العاليه ، حتى لو اصبح كيلو الخبز بدينار أو اكثر لا يؤثر عليكم ، اما الضريبه لما اصابت مصالحكم ووطئت طرفكم حاربتم حكومة الملقي ، واعتبرتموها حكومه جائره على الشعب ، فما كان منكم الا أن اضربتم وتجمهرتم حيث نار الضريبه قد اصاب دخولكم العاليه ، ومصالحكم الخاصه .

لذلك كيف نفسر خذلانكم وتراجعكم غير المقبول شعبيا من الوقوف مع الشعب ، وعدم توظيف نقاباتكم واحزابكم لنصرة المظلوم على الظالم ، ام أن الحكومه قد احتوتكم واصبح حالكم مثل مجلس النواب عباره عن ادة سهله تستعملها الحكومه لتأييد تمرير فرض الضرائب والقوانين التي تكبل الحريات ، مثل قانون الجرائم الألكترونيه والذي هو الآن في مجلس النواب ينتظر التصويت عليه ، وسيقر كما أقر قانون ضريبة الدخل من قبله . المشكل والهاجس الكبير الذي اصاب المواطن هو ان من كان يظن انه يقف الى جانبه ويدافع عنه قد إنكشف ، وهو دون شك أو مواربه قد اصبح في صف الحكومه وسياساتها في الحاضر او في المستقبل .

النقابات المهنيه والأحزاب الحقيقيه التي يكون لها وزن على الساحه السياسيه في الوطن يكون معينهم دائما تصحيح مسارات الحكومه الخاطئه آخذا بعين الإعتبار القفز عن مجلس النواب ، الذي اصبح لا يمثل الا نفسه ومصالحه الشخصيه ، وآخر صرخاته المشؤوومه والمفضوحه تمرير قانون ضريبة الدخل ، واستعداده لتمرير قانون الجرائم الألكترونيه سيء الذكر ، غير آبه بقواعده الشعبيه إن كان بقي له ذلك ، ولا حاسا بمعاناة الطبقه الفقيره التي اصابها الضنك وتآكلت دخولها ، الذي لم يطرأ عليه أي تغيير يذكر منذ اكثر من ربع قرن . لكن الهاجس الأكبر هو ما نراه يلوح في الأفق من الضغوطات الدوليه القويه على الدوله الأردنيه ، وذلك لتتجاوب مع صفقة القرن ، والتي تقودها واشنطن ، وتل ابيب ، وبعض الدول العربيه ، مستغلة ضعف الإقتصاد الوطني الأردني ، وحاجته للمساعدات العربيه الشقيقه والدوليه الصديقه ، والكل يعلم ان الهدف الأكبر في الصفقه هو تصفية القضيه الفلسطينيه على حساب الأردن .

والسؤال الذي يطرح نفسه هل ستقف الأحزاب والنقابات مع كافة القوى الوطنيه لمنع تمرير هذه الصفقه على حساب الوطن والشعب الأردني والعمل على افشالها ؟ أم انهم سيصمتون ويقفون جانبا منعزلين بحجة أمن الوطن .

منور احمد الدباس

إرسال إلى صديق
" النقابات والأحزاب إذ تحتويها الحكومه " منور الدباس'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2017 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.