Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الجمعة , 23 نيسان 2021 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
اقلام حرة
الإثنين , 05 نيسان , 2021 :: 9:34 ص
بعد ان اصبح " المخبوء - المعلوم " علنيًا !...بسام حدادين

جبال البلقاء الاخباري: اتصل بي صديق، يدعوني لتناول طعام الغداء بمعية سمو الامير حمزة في بيته، قبل نحو شهر، فسألته، ما سر هذه الدعوة ، والامير كان في ضيافتك قبل عام ونيف، فرد محرجاً : هو من طلب الدعوة، واعتذرت عن تلبية الدعوة، لأني "بقرأ وبكتب ".

تذكرت هذه الواقعة وانا اتابع سيل الاخبار المتعلقة "بحراك" الأمير حمزة.

لا يخفى على اي اردني، ان الأمير حمزة، تصرف بردة فعل وسلبية مع قرار الملك تنحيته عن ولاية العهد، وتدرجت سلبيته، من مقاطعة نشاطات الدولة، الى البحث وطلب الدعوات في اوساط العشائر الاردنية، الذين كانوا يستقبلونه بتقدير واحترام، لانه ابن الراحل العظيم الحسين، وليس بإعتباره " نداً " ومعارضاً للملك عبدالله.

كنت كما بقية الاردنيين نسأل، مالذي يريده الامير من هذه الجولات والدعوات في ظل مقاطعته لاركان الدولة من رأسها الى ساسها ؛ وكنت دائماً اتذكر سلوك الامير الشهم العالم الزهيد سمو الامير حسن بعد تغيير ولايته للعهد.

اتفهم الشعور الانساني الذي رافق الامير حمزة، بعد تغيير ولايته للعهد، لكن ردات فعله كانت خارج المألوف وفيها تغليب طموحاته الخاصة، على مصلحة الدولة والحكم.

الملك عبد الله التزم بتوصية والده الحسين، وسمى الامير حمزة ولياً للعهد لاكثر من 4 سنوات، ثم مارس صلاحياته بتغيير ولاية العهد وفق رؤيته ونظرته المستقبلية، وليس في الأمر ما يدعو الى التمرد عليها والاندفاع والسعي ليكون رأس حربة لمعارضة الدولة من ساسها الى رأسها.

يقول الامير ان تواصله مع الناس للتعرف على همومهم ومشكلاتهم، حسناً وماذا بعد التعرف على الهموم والمشاكل، مادامت علاقات سموه مقطوعة مع الدولة من ساسها الى راسها، وكيف يستقيم الامر مع تغريدات وخطاب، قاس بإتهاماته لا يختلف عن خطاب اكثر المعارضين تطرفًا. الطريف انه يهاجم الخصخصة التي بدأها المرحوم والده.

يبدولي ان سمو الامير بخبرته السياسية المتواضعة، ظن انه بهذا الدور وبوهم دعم الخارج غير راض عن صلابة موقف الملك من القدس والمقدسات، سيحقق حلمه الذي تبدد بعد استبعاده من ولاية العهد.

اخيراً، هذه الزوبعة، اكدت بما لا يدعو للشك ان لدينا دولة قوية يصعب اختراقها، وان الاردنيين واثقون بدولتهم ومليكهم، ولن يسامحوا من يخادعهم.





إرسال إلى صديق
بعد ان اصبح " المخبوء - المعلوم " علنيًا !...بسام حدادين'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2021 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.