Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الإثنين , 29 تشرين الثاني 2021 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
33 وفاة و5661 إصابة كورونا جديدة في الأردن
اقلام حرة
الخميس , 28 تشرين الأول , 2021 :: 9:21 ص
9 سنوات بلا حبيب !!...محمد داودية

جبال البلقاء الاخباري: حبيب الزيودي، الذي كان يرد الريح كي لا تخدش أسوار بلادنا:

(نرد الريح يوم الريح تقرب سورك العالي.

ونثبّت شاردات الخيل، يوم يطّبَها جفالِ).

شاعر الأردن وعازفها العذب هذا، ظُلم ظُلما فادحا، كان السبب في انطفائه مبكرا، ورحل ممرورا مدحورا مقهورا.

وهاهي الحوارات المسجلة الطويلة التي لدي مع حبيب الزيودي، تكشف عمق مأساته ومعاناته. ومن هي «فرق الموت» التي اغتالته.

وحبيب المغوار، المتعجل، المنهمك المنهك، ظل معتدا بشعره وبالعالوك، وشيئا فشيئا اخذ يتأهب للطفيلة، كان يقول لي: «يا اميري أنا أعد العدة لأبلغ قامتها ولأبلِّغها السلام والرضى»

ضرب لي عشرات المواعيد وكان ظنينا في تلبيتها.

- سأزورك في جاكرتا وسأحل ضيفا عليك لمدة 10 ايام أروي خلالها ظمأ روحك الى الشعر والشجر والقصيد.

- سأزور الطفيلة معك لألقي اجمل القصائد في بلد تيسير السبول.

- سأحضر معك لقاء اصدقاء الفيسبوك في منزلك او في المركز الثقافي الملكي وسألقي قصيدة وسأُحضر عازفا.

- سأبني صيوانا في العالوك وسأرتب مع اصدقائنا امجد القهيوي وماجد القطارنة «الوقائع».

حُرم شاعرُ الأردن من جائزة الدولة، في حين منحت لبعض من لا يطاولونه. ولم يحصل على الدرجة العليا في حين نالها بعض الصبية الذين رأسمالهم أنهم من أبناء الطبقة المخملية.

خنقته الغصة على ذلك النكران، فأوشك أن يتمرد تمردا، لا قدرة لأحد على احتماله.

باح لي بأدق التفاصيل عن حياته وعن طيشه وعن مغامراته وصبواته ومعاركه. وعن مضطهديه الأوغاد الذين هجا بعضهم، ولم يسعفه الوقت لهجاء بقيتهم.

كتب حبيب الزيودي في الرأي مقالة بعنوان رسالة إلى محمد داودية بتاريخ 31/5/2012 قال فيها:

(... اكثر ما كان يوجعني بعد الاتصالات الهاتفية القليلة معك، صوتك الواجد الذي لا يشبه أصوات السفراء، هذا الحرير المنساب من اللهجة الأردنية التي تختلف عن رطن السفراء. وهذا الشوق وتلك الانفعالات التي تجعلني أشعر وأنا استمع لك أنك تعانقني).

حبيب الزيودي الذي صادفت ذكرى رحيله السنوية التاسعة يوم أمس، تسرب من بين أيدينا، لكنه استقر في قلوبنا وأغانينا.

الدستور


إرسال إلى صديق
9 سنوات بلا حبيب !!...محمد داودية'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2021 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.