Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الأربعاء , 29 أيار 2024 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
واحة الايمان
الأحد , 10 آذار , 2024 :: 6:18 م
بين حضارة الظلام وحضارة النور...د.هاني العابد

جبال البلقاء الاخباري:قال تعالى: "اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِياؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُماتِ أُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِيها خالِدُونَ (البقرة 257)
كرم الإسلام الإنسان، ودعا للمحافظة على حياته، وصحته، وماله، وعقله ، وحياة أهله وعرضه ، قال تعالى :"وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا (الاسراء:70) 
واذا أردنا أن نعمل مقارنة بين حضارة الإسلام التي يقوم منهجها على أن البقاء للأصلح ، ولما ينفع الإنسانية ، وبين غيرها من القوى البشرية التي اعتمدت في بقائها على أن البقاء للأقوى وليس للأصلح ، فكانت المجازر والإبادة لمظاهر الحياة الإنسانية ، والأمثلة على ذلك مبثوثة في كتب التاريخ القديم ، وفي وسائل الإعلام والتواصل المعاصر 
حضارة النور والإشراق لا تمتهن الإنسان، ولا تفقده كرامته الإنسانية، وحضارة الظلام تقتله ، وتدمر بيته ، وتحاصره بالجوع ، والدمار ، والفتك 
ما أجمل حضارة الإسلام وهي تذكر بقوله تعالى :"ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا" (الانسان :8) 
وفي حديث ثمامة بن آثال عبر ودروس مضيئة للتعامل مع الأسير وإطعامه، وعدم إذلاله، وفي حديث تعامل النبي صلوات الله وسلامه عليه مع ثمامة بن آثال دروس وعبر ينبغي على العالم المعاصر الوقوف معها للمحافظة على إنسانيته سلما وحرباً ونص الحديث :" بعث النبي صلى الله عليه وسلم خيلا قبل نجد، فجاءت برجل من بني حنيفة يقال له ثمامة بن أثال، فربطوه بسارية من سواري المسجد، فخرج إليه النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: «ما عندك يا ثمامة؟» فقال: عندي خير يا محمد، إن تقتلني تقتل ذا دم، وإن تنعم تنعم على شاكر، وإن كنت تريد المال فسل منه ما شئت، فترك حتى كان الغد، ثم قال له: «ما عندك يا ثمامة؟» قال: ما قلت لك: إن تنعم تنعم على شاكر، فتركه حتى كان بعد الغد، فقال: «ما عندك يا ثمامة؟» فقال: عندي ما قلت لك، فقال: «أطلقوا ثمامة» فانطلق إلى نجل قريب من المسجد، فاغتسل ثم دخل المسجد، فقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله، يا محمد، والله ما كان على الأرض وجه أبغض إلي من وجهك، فقد أصبح وجهك أحب الوجوه إلي، والله ما كان من دين أبغض إلي من دينك، فأصبح دينك أحب الدين إلي، والله ما كان من بلد أبغض إلي من بلدك، فأصبح بلدك أحب البلاد إلي، وإن خيلك أخذتني وأنا أريد العمرة، فماذا ترى؟ فبشره رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره أن يعتمر، فلما قدم مكة قال له قائل: صبوت، قال: لا، ولكن أسلمت مع محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا والله، لا يأتيكم من اليمامة حبة حنطة، حتى يأذن فيها النبي صلى الله عليه وسلم ( رواه البخاري ومسلم ) قال النووي :"فِيهِ جَوَازُ الْمَنِّ عَلَى الْأَسِيرِ وَهُوَ مَذْهَبُنَا وَمَذْهَبُ الْجُمْهُورِ ، وفيه ( أيضاً)  تَأْلِيفِ الْقُلُوبِ وَمُلَاطَفَةٌ لِمَنْ يُرْجَى إِسْلَامُهُ مِنَ الْأَشْرَافِ الَّذِينَ يَتْبَعُهُمْ عَلَى إِسْلَامِهِمْ خَلْقٌ كَثِيرٌ ( شرح النووي على مسلم ) ، شواهد شرعية تحتاج من أمة الإسلام إلى نقلها وتفعيلها في المجتمعات الدولية والإنسانية ؛ لتعتمد وتوقف جرائم الإبادة العالمية .


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2023 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.