Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الأحد , 21 نيسان 2024 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
منوعات وفنون
الأربعاء , 21 شباط , 2024 :: 11:24 ص
شجر الخشب الأحمر قد يصبح عوناً في مواجهة التغير المناخي

جبال البلقاء الاخباري: بدأت شجرة الخشب الأحمر العجيبة تظهر إلى الوجود في ولايات أمريكية، والسر في ذلك أنها سريعة النمو، وتقاوم الحرائق وتمتص الغازات الكربونية، مما يرشحها لأن تصبح صديقة للبيئة عن جدارة.

وتم زراعة فدان من أشجار الخشب الأحمر، في مقاطعة ماسون بولاية واشنطن، منذ أكثر من ثلاثة عقود، وقد نمت بسرعة أكثر من ضعف سرعة نمو جيرانها الأصليين، الذين بلغوا من العمر 130 عاما، من أشجار التنوب والشكران والأرز.

وبلغ طول شجرة الخشب الأحمر 130 قدما، وهي بذلك تسير بخطى سريعة، وربما تحتاج إلى 30 عاما أخرى ليفوق طولها باقي الأشجار المجاورة.

وذكرت صحيفة سياتل تايمز أن الاسم العلمي لهذه الشجرة هو سيكويا سمبرفيرنز، التي تعني "تعيش على الدوام". وهي من بين أكثر الأشجار قدما على وجه الأرض، كما أن لحاءها السميك البني اللون المائل للحمرة مقاوم للنيران والعفن والحشرات، ويسمح للماء بأن يصعد إلى جذوعها الضخمة طوال قرون. وبخلاف معظم الصنوبريات الأخرى، إذا قمت بقطع واحدة تنبت أفرع صغيرة جديدة في عقدة متشابكة، وكل فرع منها ينمو في الفراغ محاولا أن يكون مهيمنا.

ويسافر العديد من الأشخاص لمشاهدة النطاق الطبيعي لهذه الأشجار في شمالي كاليفورنيا. ولكن الجيب الجديد من أشجار الخشب الأحمر ليس في كاليفورنيا، إنما يوجد بجوار قناة هود بولاية واشنطن.

وتوجد أشجار الخشب الأحمر في ولايتي واشنطن وأريجون، وإذا توجهت إلى سياتل فيمكنك العثور على أشجار الخشب الأحمر الساحلية، وأشجار السكوياز العملاقة، وهي نوعية أخرى من الأشجار يطلق عليها بشكل شائع الخشب الأحمر، وبدأ بعض مزارعي الأشجار الذين تتركز أنشطتهم في مساحات صغيرة، في زراعة أشجار الخشب الأحمر لأغراض تجارية.

وحيث أن التغير المناخي يهدد غابات ولايتي واشنطن وأوريجون، بالحرائق والجفاف والأمراض، فيرى البعض أن زراعة أشجار الخشب الأحمر الساحلية المعمرة، والتي تتمتع بقدرة سريعة على امتصاص ثاني أوكسيد الكربون، سيكون لها دور أساسي في مستقبل غابات المنطقة الشمالية الغربية، اعتبارا من زراعة الأشجار بطريقة مكثفة، إلى زراعتها في متنزهات المدن، وأيضا في إعادة زراعة الغابات.

وشهد ما لا يقل عن 15 نوعا من الأشجار المحلية في المنطقة الشمالية الغربية المطلة على المحيط الهادئ، بما فيها أشجار الأرز الحمراء الغربية، تراجعا في النمو وحالات من الموت في السنوات الأخيرة، وفقا للموقع الإخباري غير الربحي "كولومبيا إنسايت"، وكثير من هذه التطورات تم ربطها بالجفاف وارتفاع درجة الحرارة على كوكب الأرض.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2023 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.