Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الأحد , 21 نيسان 2024 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
اقلام حرة
الإثنين , 22 أيار , 2023 :: 10:35 ص
بإيجاز .. ذكرى النكبة والمثقفون العرب...د. عزت جرادات

جبال البلقاء الاخباري: كانت جمعية الشؤون الدولية على موعد مع المؤرخ العربي بروفسور علي محافظة في ندوة حوارية إحياءً لذكرى النكبة، ذلك المصطلح الذي يُعرف ويعبّر عن نكبة فلسطين وشعبها عام -1948- وصدمة الأمة العربية تتجرع مرارة الهزيمة في الحرب العربية- الإسرائيلية.

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد احتفلت في مقرها في نيويورك إحياءً للذكرى-75- للنكبة الأول مرة، بعد قرارها -181- بتقسيم فلسطين... وكانت النكبة.

وعودة إلى ندوة جمعية الشؤون الدولية، فقد نقلنا البروفسور علي محافظة إلى جو من الثقافة والفكر في حديثه حول- دور المثقفين والمفكرين العرب في التعامل مع النكبة. كانت قليلة تلك الأعمال التي درست النكبة بمنهجية البحث العلمي، وكانت غالبية الإنتاج الثقافي والفكري خاضعة لبعديْن: العاطفة والجيوسياسي العربي، فكان من البدَهي أن تصدر مئات الكتب عن النكبة تفتقر إلى تلك الموضوعية في تحليل النكبة: مناجاً وأسباباً ونتائجاً.

كان أول من كتب في النكبة بمنهجية المؤرخ والتأريخ، بروفسور قسطنطين زريق بعنوان- النكبة: 1948- باللغة الإنجليزية بعد ثلاثة أشهر من النكبة حيث المناخ العربي، تخلّفاً وضعفاً: حضارياً واجتماعيا وسياسياً، وجاءت بعد ذلك بعض المؤلفات على ذلك النهج العلمي، ولكنها لم تُترجم إلى لغات أخرى، وكأنها كانت موجهة للأمة العربية حيث كانت نسبة الأمية فيها تصل إلى ما يزيد على (70%).

وفي الجانب الآخر كان نشاط المؤرخين الصهيونيين يعتمد الأرشيف الإسرائيلي المَعلن والرسمي والذي يعتمد تزييف الحقائق. وأنتشر انتشارا واسعاً وعالمياُ؛ فثمة ادعاء صهيوني أن الفلسطينيين اختاروا الهجرة الطوعية تلبية لطلب الخطاب الإعلامي العربي الرسمي.

وبعد كشف الأرشيف الإسرائيلي، اصطدم أولئك المؤرخون بالحقائق، فمجزرة (دير ياسين) مثلا، أدت إلى نشر الرعب والهلع في القرى العربية التي تم تدمير ومسح (400) قرية خلال أسبوع قامت بها العصابات الصهيونية... وأعاد بعض هؤلاء المؤرخين صياغة آرائهم من جديد بناءً على تلك الحقائق والجرائم.

كان القصور العربي، ثقافياً وفكرياً وتاريخيا، واضحاً في عدم الاهتمام بذلك الأرشيف الإسرائيلي، وإعادة صياغة خطاب عربي جديد في النكبة وفي القضية الفلسطينية برمتها.

كانت تلك الندوة، غنية بما قدمه البروفسور علي محافظة من معلومات وتحليلات عميقة من جهة، وفي المداخلات التي قدّمها الحضور من جمعية الشؤون الدولية واصدقائها، من جهة أخرى.

ولا يسع المرء الا أن يُعرب عن التقدير الكبير للبروفسور محافظة على هذا العطاء الفكري القيّم، وللجمعية، مؤسسة ثقافية وأعضاءً ومفكرين.

فلعلّها تنفع الأجيال.



التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2023 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.