Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الخميس , 30 أيار 2024 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
اقلام حرة
الأربعاء , 20 أيلول , 2023 :: 11:05 ص
الانتهازيون، حينما يديرون المشهد العام ....الدكتور علي الصلاحين

جبال البلقاء الاخباري: فالانتهازية لون من ألوان الفساد على اختلاف أنماطه، والمسألة تتجاوز هذه الأنماط إلى ما تحدثه من خلل جسيم في أخلاقيات العمل وقيم المجتمع فتتكيف مع الفساد وتتلمس الذرائع لتبريره والانتهازية بهذا تتطابق مع نظرية (الغاية تبرر الوسيلة) التي تبناها ميكافيلي، وأسهب في شرحها وتأصيلها في كتابه المعنون: الأمير، وقد أصبحت داء عضالاً يفتك بالأمم والشعوب، ووباء اجتماعياً وخيماً تنهار بسببه الحضارات والمجتمعات حيث يسبب اضطرابا للمفاهيم واختلال الموازين كإفراز طبيعي لهذه الممارسات، فالكذب دهاء، والتعفف بلاهة، والصدق سذاجة، والنصح حسد أو سوء أدب، والانضباط تعقيد، والباطل حق، والشرف تهمة.. وهلم جرا، في سلسلة من المفاهيم المقلوبة والمعايير المضطربة. ما يكون له انعكاس خطير على ثقة الأفراد والجماعات بأهمية العمل وقيمته التي تتراجع كثيراً لصالح قيم التملق والانتهازية المشينة، وعندها يحصل التدمير بدلاً من التطوير فمن المؤسف، على سبيل المثال في السنوات الأخيرة، ان مهنة التعليم وأهله، التي تحظى بكل الشرف والقدر من التقدير والاحترام، لم تسلم من أن تكون احدى الضحايا التي أطالتها يد عدوان الانتهازية، رغم أنها ليست من المهن التي يمكن صاحبها ان يسلك كل فج أو ينتهج كل سبيل للتسلق وتحقيق المكاسب الشخصية على حسابها، هذه المهنة التي لا تقبل ان تكون جسراً للمتاجرة او التكسب، فتلك لها مجالاتها ومسالكها وقوانينها التي لا تتقاطع ابدا وبأي صورة مع هذه المهنة.
وإذا رأيت اي مجتمع او ميدان عمل يفتقر أفراده للروح المعنوية، وتسيطر عليهم مشاعر الصراع والتنافس وتسود بينهم الرتابة في الأداء والسلبية واللامبالاة بينهم، والعلاقات فيه تبنى وبشكل جوهري على مدى الانتماء (للشلة)، فثم انتهازي يهيمن على مقدرات هذه البيئة ويمسك بزمام الأمر فيها، بالأصالة أو النيابة، فأي تنمية أو إبداع أو إنتاج أو مخرجات التعليم الصحيحة تؤمَّل في بيئة مشوهه كهذه؟!.
  
     * الدكتور علي الصلاحين.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2023 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.