Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 السبت , 20 تموز 2024 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
اقلام حرة
الثلاثاء , 25 حزيران , 2024 :: 9:41 ص
امتحانات «التوجـيهي» .. فلنرحم أبناءنا....أحمد الحوراني

جبال البلقاء الاخباري: امتحان الثانوية العامة «التوجيهي «هو أهم امتحان يقدمه أي أردني في حياته، وهو يعتبر من أكثر الاشياء عدالةً في الاردن إذ أنه يعطي للجميع الفرصة للتقدم لامتحان واحد – الفقراء أو الأغنياء أو من المسؤولين أو المواطنين العاديين – بحيث ابن الوزير وابن أي مواطن يتنافسان فيما بينهما فلا ابن الوزير يأخذ فرصة ابن المواطن ولا ابن الغني يحصل على علامات أكثر من ابن الفقير.

اليوم تبدأ امتحانات الثانوية العامة ومع أمنياتنا بالتوفيق والنجاح لأبنائنا وبناتنا، وبلغة الأرقام فسوف يتقدم نحو أكثر من مائة وثلاثين ألف طالب وطالبة للامتحان من مختلف الفروع وبعيدًا عن الأجواء المصاحبة لا سيما فيما يتعلق بردود الفعل حول طبيعة الأسئلة «هذا من المنهاج وذاك من خارجه، والوقت المتاح أقل مما يجب أن تكون عليه» وما إلى ذلك، فإن ما وددت الحديث عنه يرتبط مباشرة بنا نحن أولياء الأمور وما يفعله الكثيرون منهم مع أبنائهم وبناتهم منذ الانتهاء من الصف الذي يسبق الصف الثاني عشر «التوجيهي» إلى حين إطلاق صافرة ختام الامتحانات، وهي فترة وبحسبة بسيطة تمتد لنحو عام وشهرين على أقل تقدير.

بعد غد سوف ترى المشهد الذي اعتدنا عليه في كل عام، بل ومع كل امتحان وهو انتشار الآباء والأمهات في الشوارع وأمام المدارس التي يؤدي فيها الطالب امتحانه، ناهيك عن «الزنّ» فوق رأسه قبيل الخروج من المنزل الأمر الذي لم أجد له مبررًا أو مسوّغًا بأن نفعل هكذا فيشعرُ الطالب أنه داخل وعيون أهله تتبعه لحظة بلحظة ولعلّ ذلك مما قد يتسبب بارتباك وقلق خاصة إذا ما واجه الطالب موقفًا خلال الامتحان كأن «يتلبّك» في حل مسألة في مادة ما، ويصبح شغله الشاغل وقتها ماذا سيقول لأمه التي تنتظره أو أبيه أكثر مما يفكر بالتوصل إلى «تفاهم» وحل للسؤال يخرجه مما فيه.

نعلم مدى القلق الذي ينتاب الأهالي على أبنائهم والجميع راغب بأن تأتي النتائج على ما يُرام، ونعلم كذلك إن امتحانات الثانوية العامة (بشكلها الحالي على أمل استبداله مستقبلًا) يشكل قطب الرحى والمِفصل الأهم في ختام اثنتي عشرة سنة أمضاها الطالب على مقاعد الدراسة، ونحن مدركون أيضًا لضخامة حجم الإنفاق وإن كان في بعض جوانبه «هدرًا» لم نعهده أيامنا فيما يسمى بالتعليم الخصوصي، غير أن ذلك كله لا يعني بالضرورة إعلان حالة الطوارئ وإنفاذ قوانين «الدفاع» في البيوت، وتفرّغ الأمهات والآباء لمرافقة أبنائهم مع كل امتحان وانتظارهم إلى حين الخروج منه، وأظن إن تفسير الحالة من قبل المتخصصين في علم النفس للمشهد، لربما يأتي رأيهم مشاطرًا للرأي الذي يشكّل جوهر مقالتي اليوم من ناحية أنه يتسبب بنوع من مضاعفة قلق الطالب بدلًا من إتاحة المساحات أمامه للذهاب إلى الامتحان والعودة للبيت استعدادًا للامتحان الذي يليه بثقة واطمئنان بعيدًا عن وابل الأسئلة والاستفسارات التي يرجمه فيها ذويه الذين يريدون منه أن إجابات محكمة عليها وكأنه كان عليه أن يحفظ كل حرف أو رقم أدخله في إجاباته.

رحم الله أمي وأبي وأمهاتكم وآبائكم، لم يكن أي منهم يعرف اسم المدرسة التي ندرس فيها، وقبيل الانطلاق بيمن الله للامتحان كان أقصى دعاءها – ومثلها أمهات ذلك الزمن – أن تقول «الله ينجحك يمّا شد حيلك»، فيُستجاب الدعاء النابع من قلب نقي أبيض، ثم نعود ونواظب على دراسة المادة الأخرى وتأتي النتيجة كما أراد لها الله.

صحيح إن هنالك اختلاف نوعي كبير بين زمانين متباينين في الأفكار والقيم والسلوكيات، وصحيح إننا كنا قادرون على تحمل مسؤوليات أكثر من أبناء وبنات هذا الجيل المتخم بوسائل الاتصال والتواصل، إلا أننا يجب أن نعي بأن طالب الثانوية العامة قد بلغ ثمانية عشرة عامًا من عمره وهي كفيلة باعتماده على نفسه في الكثير من شؤونه وأقلّها أن يذهب للامتحان ويعود لبيته لوحده ومن غير المعقول أن يتقدم لامتحانين بنفس اليوم «امتحان الوزارة وامتحان أمّه وأبيه». والله الموفّق.

الرأي



التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2023 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.