Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الخميس , 25 تموز 2024 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
رجال الوطن
السبت , 26 شباط , 2022 :: 4:44 م
حيدر محمود (شاعر)

جبال البلقاء الاخباري:
حيدر محمود

في المنصب
24 تشرين الأول 2013
عضو مجلس الأعيان السابع والعشرين
في المنصب
27 أيلول 2016 – حتى الآن
عضو مجلس الأعيان السادس والعشرين
في المنصب
24 تشرين أول 2013 – 27 أيلول 2016
وزير الثقافة
في المنصب
14 يناير 2002 – 21 تموز 2003
معلومات شخصية
الميلادسنة 1942 (العمر 79–80 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
حيفا، فلسطين

الحياة العملية
المهنةدبلوماسي،  وسياسي،  وشاعر 

حيدر محمود (1942 - ) شاعر أردني من أصول فلسطينية ولد في بلدة الطيرة، حيفا في فلسطين . اشتهر بشعره الوطني عن فلسطين والأردن. يعتبر من ابرز الشعراء الأردنيين حيث كانت له اسهامات كبيرة في اثراء الحركة الثقافية الأردنية واصدر عدد من الدواوين الشعرية التي تغنت بالأردن والهاشميين وبالامة العربية وترجمت بعض اعماله الشعرية إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية والاسبانية. تولى منصب وزير الثقافة في عام 2002-2003 وكان عضوا في مجلس الأعيان السادس والسابع العشرين.


محتويات
1حياته
1.1تعليمه
1.2عمله
2أعماله
2.1المؤلفات
2.2مسرحيات كتبها
2.3قصائد مُغنّاة
3جوائز
4مصادر
حياته
تعليمه
نزح مع عائلته سنة 1948 إلى مخيم الكرامة حيث درَسَ المرحلة الابتدائية، ثم انتقلت أسرته إلى عمّان سنة 1955 حيث أنهى الثانوية العامة في كلية الحسين عام 1959، ثم حصل على شهادة البكالوريوس في الإعلام من لندن سنة 1963 حين أوفده رئيس الوزراء آنذاك الشهيد وصفي التل لدراسة الإعلام في بريطانيا، كما حصل على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا سنة 1979.

عمله
عمل سكرتير للتحرير في صحيفة الجهاد من عام 1962-1964، ثم مقدما للأخبار والبرامج السياسية والثقافية في التلفزيون الأردني (1964-1976)، ومراقباً عاماً للبرامج في الإذاعة الأردنية (1975-1978)، و مستشاراً لمدير عام التلفزيون من عام 1978-1979، ومستشاراً إعلامياً للقوات المسلحة (1980/1981)، و مديراً لدائرة الثقافة والفنون (1981-1989). 

كما عمل مستشاراً إعلامياً لرئيس الوزراء عام 1990، وعُين سفيراً للأردن في تونس (1991-1999)، ثم مديراً عاماً لمركز الحسين الثقافي التابع لأمانة عمّان الكبرى (2001/2002)، ,اصبح وزيراً للثقافة (2002/2003)، قبل أن يعود إلى إدارة مركز الحسين الثقافي مرة أخرى وبقي في هذا المنصب حتى سنة 2005. وكان عضواً في مجلس الأعيان الأردني السادس والعشرين والسابع والعشرين .

كتب عنه الباحث أحمد الجدع قائلا: "«عرفته عندما قال : "لا" في وجه الرجل الذي سبحت بحمده كل الجماهير العربية وهو يسفك دماء العلماء ويعلقهم على أعواد المشانق، قالها حيدر محمود وهو لا زال في ريعان الشباب، هذه "اللا" تُسَجَّل له، لأنه موقف شاعر شجاع. عرفته آنذاك من خلال قصيدته التي نشرها عام 1957م. عرفته روحاً شاعرة، ولم ألتق به شخصاً إلا عندما تقدم لرأب الصدع الذي انشعب في اتحاد الناشرين الأردنين عام 2005 وكنت آنذاك واحداً من الستة الذين اجتمعوا برئاسته وانتهى الاجتماع بتسطير وثيقة أدت إلى مصالحة الطرفين. عرفته إذن من خلال موقفين نبيلين، ثم تابعته شاعراً مبدعاً رائعاً ما بين هذين التاريخين وما بعدهما.»

أعماله
المؤلفات
يمرَ هذا الليل 1969م
اعتذار عن خلل فني طارئ 1979م
شجر الدفلى على النهر يغني 1981م
لائيات الحطب 1985م
من أقوال الشاهد الأخير 1986م
الأعمال الكاملة "الطبعة الأولى" 1990م
النار التي لا تشبه النار 1999م
الجبل 1999م
الأعمال الكاملة "الطبعة الثانية" 2001م
في البدء كان النهر 2007م
عباءات الفرح الأخضر 2008م
مسرحيات كتبها
أراجيل وسيوف 1969
برجاس 1977
قصائد مُغنّاة
قلبي لغير هوى الأردن ما خفقا
ما زال دالية
يا دار وصفي التل
وصفي
علّا بيرقنا علّا
بدّر قمرنا
إحنا اللي صحينا الشمس
ميلي يا زهيرات الخُزامى
تهيّا يا زين
يا غصون ميلي
قريتنا زغيرة
يا شام
هـو العام الجديــد
أردن يا حبيبي
بطاقة حب للحسين
معه وبه إنا ماضون
دم الشريفين
لم تكن للبيع كلمتنا
لن تغيب عن الأيام طلتها
يا جيشنا يا عربي
ساح الوغى
أردني عربي هاشمي
ترويدة للسيف الهاشمي
الهاشمية
هذا هو الأردن
نحبُه
ليلة قُرشيّة
السحر سحر الأربعين
ترويدة الأحرار
وديتلِك محرمة
الضّـفتان توأمان
علـى عيــون النشـامى
قُبـلة على جبيـن الوطـن
مع الحسـين
وهم يحبونك
صباح العيـد
بــلادي
على اليرموك
مرثيـّة الحقيقة
لـو لـم أكـُن أنا..أنا
وصفي التل والأرض والإنسان
جوائز
حصل على جائزة ابن خفاجة الأندلسي الإسبانية 1986م عن ديوان لائيات الحطب، وجائزة الدولة التقديرية في الأردن عام 1990م، وتقاسم مع الشاعر التونسي يوسف رزوقة جائزة الشعر في جوائز الملك عبد الله الثاني بن الحسين للإبداع. وهو عضو في رابطة الكتاب الأردنيين. حصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب من الأكاديمية العالمية للآداب في جمهورية الصين الوطنية 1986م، كما حصل على وسام الاستحقاق الثقافي من تونس 1999م وترجم شعره إلى اللغة الإسبانية والفرنسية والصربية، كما تدرس أعماله في مختلف مراحل التعليم في الأردن.

مُنح وسام الاستقلال من الدرجة الثالثة سنة 1970، ووسام الكوكب الأردني من الدرجة الثانية سنة 1980، ووسام الاستقلال من الدرجة الأولى سنة 1991. كما مُنح وسام الاستحقاق الثقافي من تونس سنة 1999. 

حصل على وسام مئوية الدولة، المقدّم من الملك عبد الله الثاني بن الحسين في احتفال عيد الاستقلال بتاريخ 25 مايو 2021.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2023 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.