Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الأربعاء , 29 أيار 2024 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
عربي دولي
الأربعاء , 15 أيار , 2024 :: 9:25 ص
222 يوما للحرب .. قصف إسرائيلي بعد يوم حافل للمقاومة

جبال البلقاء الاخباري: في اليوم الـ222 من عدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة واصلت قوات الاحتلال قصف مناطق عدة في القطاع، مما أسفر عن شهداء ومصابين، بعد يوم كبدت فيه المقاومة الفلسطينية الاحتلال خسائر فادحة في الجنود والآليات.

وانسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي من حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة؛ في مدينة غزة بعد عملية عسكرية استمرت 6 أيام.

واستشهد 10 فلسطنيين من النازحين في قصف إسرائيلي على عيادة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في حي الصبرة جنوب مدينة غزة.

وتتعرض الوكالة لحملة إسرائيلية شرسة تهدف إلى تفكيكها وإنهاء عملها في رعاية لاجئي فلسطين، منذ انطلاق عملية طوفان الأقصى التي نفذتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ودارت اشتباكات عنيفة بين قوات المقاومة وقوات الاحتلال في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وأمس الثلاثاء، أعلنت المقاومة الفلسطينية عن كمائن نوعية قتلت خلالها جنودا إسرائيليين ودمرت آليات في جباليا وشرق رفح بشمال وجنوب قطاع غزة، في حين اعترف الجيش الإسرائيلي بإصابة 28 عسكريا في المعارك خلال الساعات الماضية.

سياسيا، ذكرت وسائل إعلام أميركية أن واشنطن تعمل بشكل عاجل على التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار استباقا لقرار إسرائيلي باجتياح رفح، في حين قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري إن المفاوضات في حالة جمود بسبب عملية رفح وعدم الوضوح الإسرائيلي بشأن طريقة وقف الحرب.



التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2023 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.