Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الخميس , 09 نيسان 2020 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
المقابلة
الأربعاء , 16 تشرين الأول , 2019 :: 4:47 م
حوار ناري مع المهندس محمد خريسات...فيديو

جبال البلقاء الاخباري: في حوار ساخن وناري مع المهندس محمد خريسات ضمن قسم "المقابلة" على موقع جبال البلقاء الاخباري قال الخريسات:

*هنالك اجهزة ومؤسسات مقصرة في عملها في مدينة السلط

*السياحة الداخلية بالسلط ضعيف ولا يوجد تنمية حقيقيه فيها

*البلدية مقصرة في اشراك المواطنين بصنع القرار

*هنالك محاولات لمجلس بلدية السلط بازاحة المسؤولية عن انفسهم في التقصير بالخدمات

*تنافس رجالات السلط والبحث عن الانجازات سبب تاخر الانتهاء في الكثير من المشاريع بالمدينة.

*الروتين واختلاف وجهات النظر اضاع على السلط مشروع مجمع السفريات قبل حوالي 4 سنوات.

*مشروع وسط المدينة خيب امال اهالي السلط ولا يفي بالاحتياجات للقطاع التجاري او توفير فرص عمل لشباب السلط

*تفاوت في مستوى تقديم الخدمات للمناطق التابعة لبلدية السلط وشعاري الانتخابي كان "العدالة في الخدمات"

*يجب اعادة النظر بتجربة اللامركزية والا فانه لا داعي لها.

*النواب ذهبوا للخدمات لكسب القواعد الانتخابية ولم يستطيعوا وقف سياسة الحكومات في الجباية من جيب المواطن.

*هنالك مبادرات مجتمعية تتم لاهداف شخصية وليس للصالح العام وهذا يحتاج لاعادة النظر.

واليكم نص الحوار:

*من هو المهندس محمد خريسات؟

- انا محمد سليمان خريسات ،خريج مدرسة السلط الثانوية عام 1997 وخريج بغداد في بكالوريوس الهندسة المدنية واعمل حاليا مديرا للدائرة الهندسية والصيانة في جامعة الزرقاء الخاصة ولدي خبرات كثيرة في مجال المقاولات والاستشارات الهندسية والطاقة المتجددة،ومتزوج ولي 3 اولاد.

*كيف تقيم الوضع العام في مدينة السلط؟

- يوجد في مدينة السلط طاقات يجب استغلالها ومكونات طبيعية يمكن الاستفادة منها،وموقعها الجغرافي القريب من العاصمة عمان انعكس على الخدمات فيها،ولكن المدينة تفتقر للمشاريع الجديدة لان الحكومة تعمد على ادامة ما هو موجود وعدم فتح مشاريع جديدة،وهنالك اجهزة ومؤسسات تعطي وتجتهد لكن ايضا هنالك بالسلط مؤسسات مقصرة في عملها.
وان الواقع السياحي ضعيف جدا برغم وجود اماكن سياحية تجعلها قبلة للسياح والزوار من المحافظات الاخرى الا ان القائمين على القطاع السياحي لم يستطيعوا الاستفادة من هذه الميزات.
ان الوصول لواقع محترم يليق باهل السلط يحتاج الى خطة بالتعاون مع المجتمع المحلي والمؤسسات الرسمية للنهوض في كل قطاع وبشكل متوازي بين جميع القطاعات ونحن نملك الطاقات الشبابية القادرة على فعل ذلك.

*هل تعتقد ان هنالك مشاركة شعبية حقيقية في صنع القرار؟

- بالتاكيد لا ،برغم ان الاصل ان يكون هنالك مزيدا من التشاركية لان البلدية مؤسسة اهلية لخدمة المواطنين ويجب اشراكهم في صنع القرارات الخاصه بهم.

*كيف تقيم عمل بلدية السلط الكبرى؟
-ان عمل مجلس بلدية السلط جانبهم الصواب في مواقع معين وحالفهم الصواب في مواقع اخرى ، ولكن هنالك تقصير في الخدمات الاساسية التي تقدمها البلدية من نظافة وتعبيد الطرق ومراقبة الاسواق، مؤكدا ان تداخل الصلاحيات بين البلدية والاشغال والمياه ساهم في اعاقة العمل مبينا ان المجلس البلدي يقوم بازاحة المسؤولية عن نفسه ورميها على القطاعات الاخرى هروبا من المسؤولية.

*كيف تفسر التاخير الكبير في الانتهاء من جميع المشاريع التي تنفيذ في السلط مثل مستشفى السلط والمدينة الصناعية والطريق الدائري؟

-ان تعثر هذه المشاريع يعود لوجود خلل في التمويل بسبب ان جميعا تقام بمنح خارجية وهو ما يتطلب متابعة اهالي ورجالات المدينة للضغط على الدوائر المعنية للاسراع في تنفيذها وا، مؤكدا ان التنافس بين الشخصيات ورجالات السلط والبحث عن انجازات شخصية تسبب في تاخير الانتهاء من المشاريع،مستشهدا بقضية ضياع مشروع مجمع السفريات السلط الجديد الذي كان مقرر اقامته عام 2016 بسبب الروتين والاختلاف على مكان اقامة المشروع واختيار قطعة الارض مما جعل اصحاب القرار يقومون بتحويل المخصصات المالية لمحافظة اخرى.

*هل تعقتد ان مشروع وسط المدينة حقق الاهداف المرجوه منه حتى الان؟

-انا كمهندس اعتقد ان كان يجب دراسة الظروف المحيطة بمشروع وسط المدينة من صرف صحي وعبارة المياة وكوابل الكهرباء والتي تسببت بتعطيل العمل بالمشروع لفترة طويلة، واكد ان شخصية المشروع اصبحت واضحة برغم عدم انتهاء المشروع وهو لم يحقق ما كان يامله اهالي السلط منه ولا يتناسب مع ما تحتاجه السلط ولا يفي بالغرض لخدمة الحركة التجارية وكان بالامكان اضافة بعض التحسينات لاستفادة اهل السلط منه بشكل اكبر وخلق فرص عمل لشباب المدينة.

*هل يوجد عدالة في تقديم الخدمات بين المناطق التابعة لبلدية السلط؟

-ان واقع البلديات الكبرى الراهن والامكانات المتاحه لا تستطيع تقديم خدمات للجميع بنفس الدرجة الواحدة المتساوية في زل اعتماد البلديات على التمويل الذاتي، بالاضافة لعدم وجود ايرادات متساوية بين المناطق تسبب في تفاوت تقديم الخدمات مبينا ان شعاره الانتخابي في الانتخابات السابقة كان " العدالة في الخدمات ".
واكد الخريسات ان المجالس المحلية في المناطق لم تقدم ما هو مطلوب منها في انجاز معاملات المواطنين بسبب المركزية في القرارات داخل مجالس البلديات الكبرى.

*كيف تقييم تجربة اللامركزية؟

- اعتقد جازما ان البعض اراد افشال تجربة اللامركزية قبل ان تبدأ واستطاعوا فعل ذلك من خلال سن قانون انتخاب خالي من الصلاحيات ولا يوجد لمجالس المحافظات اذرع تنفيذية بالاضافة لمحدودية الصلاحية في اقرار الموازنات التي تكون ملزمه لهم بسقف مالي محدد، مؤكدا ضرورة اعادة النظر في تجربة اللامركزية لان بقائها على كما هي تعني عدم الحاجة لها ولن تحقق شيئا.

*كيف تقيم نواب محافظة البلقاء؟

- هنالك احتجاجات كثيرة على مجلس النواب بعدما فقد دوره الرقابي التشريعي والهروب نحو تقديم الخدمات لكسب قواعدهم الشعبية،مما اضعف دور المجلس وعدم القدرة على مواجهة الحكومات ووقفها عن سياستها في الجباية والحلول الاقتصادية من خلال جيب المواطن.

*هل تنوي الترشح للانتخابات النيابية القادمة؟

- لا ابدا لا انوي الترشح لعضوية مجلس النواب فانا اجد نفسي والقدرة على خدمة اهالي السلط والبلقاء من خلال العمل البلدي والذي يتناسب ودراستي ومجال عملي الهندسي.

*كيف تقيم عمل مؤسسات المجتمع المدني؟

- للامانه هنالك مؤسسات وجميعات وهيئات تعمل لخدمة المدينة والمصلحة العامة وتقوم بمبادرات وحملات ذات فائدة للمجتمع المحلي، لكن بنفس الوقت هنالك البعض من هذه المؤسسات يقوم بتنفيذ مبادرات لاهداف شخصية فردية غير معلنة.

إرسال إلى صديق
حوار ناري مع المهندس محمد خريسات...فيديو'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2017 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.