Skip Navigation Links
الرئيسية
من نحن
اتصل بنا
ارسل خبر
                 الخميس , 27 حزيران 2019 م
Skip Navigation Links
اخبار البلقاء
نبض الوطن
برلمانيات
رجال الوطن
اخبار المجتمع
عربي دولي
اخبار الرياضة
منوعات وفنون
واحة الايمان
واحة الايمان
الخميس , 11 نيسان , 2019 :: 5:14 م
المحفزات إلى العمل الدعوي...د. محمد أبو صعيليك

جبال البلقاء الاخباري: التواصي بالحق بين المسلمين:
لئن كان الله تعالى قد وصف المؤمنين بالتواصي بالحق والصبر فقال: (وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر).. فإن الدعاة إلى الله تعالى أحوج الناس إلى التواصي بالحق والاجتماع عليه، هذا التواصي الذي يمكن أن تضمن تحت لافتة الأمور التالية:
1- وجوب التناصح بين العاملين للإسلام والدعاة إلى الله تعالى.
2- وجوب عقد المشورة بين الجماعات الإسلامية العاملة في كل بلد إسلامي.
3- ضرورة التنسيق بين العمل الشعبي الدعوي والعمل الرسمي الدعوي.
4- وجود المرجعية الإسلامية العليا في كل بلد والمتمثلة في علماء كل بلد، ودعاته، وأهل الخير والفضل فيه من أهل الدين والسابقة والتاريخ الناصع.
5- القيام بوظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بصيغة جماعية، بما يجعل الناظر إلى الدعوة إلى الله تعالى من بعيد يهابها، ولا يجسر على إيقاع الأذى بها.
6- تصويب الأخطاء الواقعة في العمل الإسلامي ومن كافة الاتجاهات والمدارس الفكرية.
7- رفع الظلم عن المظلومين في المجتمع من دعاة أو علماء أو عامة.
8- فض الخصومات الدعوية بين العاملين للإسلام، وتذكيرهم بالله، وإنصاف من يستحق الإنصاف، وتأنيب من يستحق التأنيب.
9- تقدر أهل الفضل والسابقة من أهل الإسلام الكبار الدعاة إلى الله تعالى، والعلماء والعاملين، وأصحاب الفضل والسابقة بما يوجد عند الناس احتراماً لهم، وتقديراً لجهودهم، وسماعاً لكلامهم.

إرسال إلى صديق
المحفزات إلى العمل الدعوي...د. محمد أبو صعيليك'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2017 © جميع الحقوق محفوظة - موقع جبال البلقاء الاخباري

الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (جبال البلقاء الاخباري)،الاراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط.